إليزابيث بي بونزوسيسو

إن المعهد مازال في مرحلته التكوينية. وفي السنوات القادمة، ستكون له القدرة على القيام بدور هام في تعزيز تبادل المعارف والتوصيات المتعلقة بالسياسة العامة للمساعدة في تعزيز السلام والمصالحة ومنع نشوب الأزمات في رابطة أمم جنوب شرق آسيا.