الوقاية

[name]
العدد 3 من المجلّد الرابع والخمسون 2017

يركز هذا العدد على أهمية تعزيز الالتزام بثقافة الوقاية والحفاظ عليها. وتوفر المقالات مجموعة متنوعة من وجهات النظر المتعلقة ببناء السلام واستدامته. وهي تستكشف العلاقة بين الصراع والأزمات، ومواضيع مثل تمكين المجتمع المدني، ووسائل الإعلام ومحو الأمية المعلوماتية، والدور الذي تلعبه المرأة في عمليات السلام الجارية، والتصحر.

وبهذا العدد من مجلة وقائع الأمم المتحدة، نأمل أن نساعد في إثراء المناقشة بشأن ثقافة الوقاية، وأن نسهم في تحقيق هدف تعزيز واستدامة السلام والأمن وحقوق الإنسان وسيادة القانون والتنمية المستدامة، للأجيال الحالية والمقبلة.

Secretary-General António Guterres addresses the Security Council ministerial-level open debate on conflict prevention and sustaining peace. 10 January 2017, United Nations, New York.

إن مسؤولية منع المعاناة البشرية وضمان التقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) تقع في المقام الأول على عاتق الدول الأعضاء. ولكن للأمم المتحدة دور داعم وحيوي. ونحن بحاجة إلى أن نكون أفضل من ذلك بكثير في أداء ذلك الدور، وبناء الثقة مع الدول الأعضاء وجميع أصحاب المصلحة. إنني أرى إمكانية قيامنا بذلك بأربع طرق: زيادة الدبلوماسية الوقائية؛ وبذل جهود جريئة لتنفيذ خطة عام 2030 واستدامة السلام؛ وتعزيز الشراكات؛ وإجراء إصلاحات شاملة للتغلب على التشرذم وتعزيز قدراتنا على التنفيذ.

يمكننا أن نبدأ بفرص اقتصادية وفرص عمل للشباب والسكان الريفيين من خلال البناء الخلاق على التنمية المستدامة وفرص النمو الشامل المنصوص عليها في خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وتعتبر مبادرة الاستدامة والاستقرار والأمن (3S) في أفريقيا التي أطلقتها المغرب والسنغال في عام 2016 مثالاً جيداً.

إن سياسات القوة العظمى الحالية لا تفضي إلى السلام في العالم. إن استمرار هذه السياسات يهدد بتفكيك النظام العالمي القائم ويغرق العالم في تعميق الضيق - بالنسبة للبشر، وكذلك بالنسبة لصحة الكوكب.

تأسست منظمة شانغهاي للتعاون (SCO) كرابطة متعددة الأطراف لضمان الأمن والحفاظ على الاستقرار عبر الأنحاء الشاسعة لأوروبا وآسيا، وتوحيد الجهود للتصدي للتحديات والتهديدات الناشئة، وتعزيز التجارة فضلاً عن التعاون الثقافي والانساني.

إن المعهد مازال في مرحلته التكوينية. وفي السنوات القادمة، ستكون له القدرة على القيام بدور هام في تعزيز تبادل المعارف والتوصيات المتعلقة بالسياسة العامة للمساعدة في تعزيز السلام والمصالحة ومنع نشوب الأزمات في رابطة أمم جنوب شرق آسيا.

ويدرك تحالف الأمم المتحدة للحضارات أن الرقابة على وسائل الإعلام تعتبر ضارة وقد لا تحد بشكل فعال من انتشار الرسائل الإعلامية التي تجذب الشباب من خلال الروايات المتطرفة العنيفة.

وتظهر البيانات أن من بين البلدان الـ 25 التي تسجل أعلى معدلات قتل للإناث في العالم، هناك 14 بلداً في أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.3 كما أن بالمنطقة معدلات عالية جداً من العنف ضد مجتمع المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية (LGBTQ)، رغم أن هذه الدول لديها بعض من أكثر القوانيين التقدمية للمساواة والحقوق للمثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية.

إن التدخلات السياسية السريعة توفر الوقت للفاعلين في المجتمع من أجل التأقلم مع التغيير والتفكير في المشاكل القديمة بطريقة مختلفة. فعلى سبيل المثال، خلال النصف الأول من عام 2016، استعدت بعثة الأمم المتحدة في ليبريا لنزع فتيل الصراع المحتمل بين الطوائف المسيحية والمسلمة في ليبريا، التي انبثقت عن عملية المراجعة الدستورية في البلد، والتي شجعت على إجراء تعديل دستوري يحدد ليبريا كدولة مسيحية.

تؤدي النساء أدواراً متنوعة في عمليات السلام المعقدة والمتعددة المسارات. ويمكنهن الجلوس على طاولة المفاوضات الرسمية، أو في لجنة تقنية أو لجنة فرعية، أو يمكن أن يكون خارج المحادثات وينخرطن كأطراف فاعلة من المجتمع المدني في التطورات التالية. إن كل هذه الأدوار حاسمة.

"إن دور لجنة الحكماء في الحيلولة دون نشوب نزاعات عنيفة في أفريقيا" كان يهدف إلى تقديم معلومات وتحليلات عن الخبرات التي اكتسبت حتى الآن عن ركيزة هيكل السلم والأمن الإفريقي الهامة. وكان الهدف هو مناقشة الطابع المؤسسي التدريجي للجنة على مدى السنوات العشر الماضية وتقديم أفكار يمكن أن تفيد عمليات اللجنة في المستقبل.

تمت كتابة هذه المقالة على سبيل الاستجابة لموضوع "القضاء على الفقر كوسيلة للحيلولة دون وقوع النزاعات". عند طرح سؤال حول ما إذا كان القضاء على الفقر يحول دون وقوع النزاعات، فإننا نتأمل في تعقيدات المسألة وتشابكها مع جوانب أخرى من الحياة العصرية. إن التركيز على مجرد الحد من الفقر فقط كوسيلة للحيلولة دون وقوع النزاعات، هو بمثابة اختزال للأمر.