ريما خلف

تتيح لنا الذكرى السنوية السبعون لإنشاء الأمم المتحدة فرصة للتقييم والاعتراف بنجاحاتنا والتسليم بأوجه قصورنا. ولا مراء في أن الأمم المتحدة جعلت العالم مكانا أفضل خلال العقود السبعة الماضية. ونجحنا في جعل العالم يُدرك ما في تعدديته وتنوعه من ثروة. ولأول مرة في التاريخ، تحقق توافق آراء حول المساواة بين الجنسين. فلا يمكن لعنصر أو ثقافة أن يزعم أنه يمثل وحده الحضارة الإنسانية.