روميو دالير وشيلي ويتمان

وباتخاذ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة القرار 2171 (2014)، فإنه “التزم بتحسين استخدام جميع أدوات منظومة الأمم المتحدة لكفالة ترجمة إشارات الإنذار بحدوث سفك دماء وشيك إلى “عمل وقائي ملموس” (الأمم المتحدة، 2014). وهذا العمل يمكن أن يتجلى في إعطاء الأولوية لمسألة حماية الأطفال على جدول أعمال السلام والأمن، مما يمكن أن يحذرنا من وقوع إبادة جماعية محتملة.