بان كي - مون

وإذ نحتفل بمرور نصف قرن من المشاركة والإنجاز، دعونا نتذكر كلمات الاجتماع الوزاري الأول للمجموعة، الذي عقد في الجزائر عام 1967، والتي لا تزال حقيقية اليوم: "في عالم يتزايد فيه الترابط، يكون السلام والتقدم والحرية شائعين وغير قابلين للتجزئة.

ولسنا في حاجة إلى إبراز مدى إلحاح الأمر: ذلك أنه إذا استمرت الاتجاهات الديمغرافية واتجاهات النزاعات - نزاعات معقدة طويلة الأمد تنذر باحتمال تجددها ويواكبها حركة نزوح قسري بأعداد قياسية وامتداد النزاع إلى المناطق العمرانية وانعدام المساواة على نحو متنامٍ - ستزداد الفجوة بين الاحتياجات والاستجابة اتساعا.

وفي مناسبة هذه الذكرى السنوية وفي كل يوم، يجب أن نستخدم سلطتنا ونفوذنا لفعل ما هو حق وما هو ضروري لدعم الميثاق. وعلى الرغم من أننا لا يمكننا منع حدوث الزلازل وأمواج تسونامي، فإننا يمكننا أن نفعل الكثير لمواجهة الكوارث التي تنشأ عن السفه وقصر النظر البشريين. وهذا أوان الاختبار ولكنه أبعد من ذلك أوان فرصة هائلة. فمع استمرار تلاشي الفروق بين ما هو وطني وما هو دولي، يمكننا، بل ويجب علينا، أن نستفيد من الدروس المستخلصة من سبعين عاما لنجتمع معا كأسرة إنسانية واحدة نخط طريقا نحو مستقبل أكثر أمنا واستدامة للجميع.