مقالات

وبهذا العدد من مجلة وقائع الأمم المتحدة، نأمل أن نساعد في إثراء المناقشة بشأن ثقافة الوقاية، وأن نسهم في تحقيق هدف تعزيز واستدامة السلام والأمن وحقوق الإنسان وسيادة القانون والتنمية المستدامة، للأجيال الحالية والمقبلة.

إن مسؤولية منع المعاناة البشرية وضمان التقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDGs) تقع في المقام الأول على عاتق الدول الأعضاء. ولكن للأمم المتحدة دور داعم وحيوي. ونحن بحاجة إلى أن نكون أفضل من ذلك بكثير في أداء ذلك الدور، وبناء الثقة مع الدول الأعضاء وجميع أصحاب المصلحة. إنني أرى إمكانية قيامنا بذلك بأربع طرق: زيادة الدبلوماسية الوقائية؛ وبذل جهود جريئة لتنفيذ خطة عام 2030 واستدامة السلام؛ وتعزيز الشراكات؛ وإجراء إصلاحات شاملة للتغلب على التشرذم وتعزيز قدراتنا على التنفيذ.

يمكننا أن نبدأ بفرص اقتصادية وفرص عمل للشباب والسكان الريفيين من خلال البناء الخلاق على التنمية المستدامة وفرص النمو الشامل المنصوص عليها في خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وتعتبر مبادرة الاستدامة والاستقرار والأمن (3S) في أفريقيا التي أطلقتها المغرب والسنغال في عام 2016 مثالاً جيداً.

В настоящем выпуске представлен широкий спектр мнений, касающихся вопросов по усовершенствованию международной гуманитарной системы, а также анализ ситуации и воспоминания авторов, которым довелось участвовать в операциях по оказанию гуманитарной помощи и по преодолению последствий стихийных и антропогенных бедствий. Выпуск планировался в качестве поддержки целей первого Всемирного саммита по гуманитарным вопросам, который проводился в Стамбуле, Турция, 23 – 24 мая 2016 года.

أسبانية